الدولي

الصحراء الغربية والمغرب يعتبران اقليمين منفصلين حسب نص اتفاق أوروبي

بروكسل  اعتبرت جبهة البوليساريو يوم الثلاثاء، أن تعيين الصحراء الغربية والمغرب كإقليمين منفصلين في اطار اتفاق جاري بين الاتحاد الاوروبي و المغرب يمثلخطوة هامة، معربة عن سعادتها كون الموقف الذي اتخذه الرئيس الامريكي المنتهية عهدته شهر ديسمبر الفارط بخصوص الصحراء الغربية لم يؤثر على البلدان الاوروبية.

و في بيان لها، أشادت التمثيلية الصحراوية باوروبا و بالاتحاد الاوروبي”بالخطوة الهامة المحرزة في اطار الاتفاق الذي حدد فيه الاتحاد الاوروبي الاراضي المغربية و الاراضي الصحراوية”، مشيرة الى اتفاق يتعلق بالنقل البري.

“و في بيان لها بتاريخ 30 نوفمبر 2020، نشرت المفوضية الاوروبية اقتراح قرار لمجلس الاتحاد الاوروبي حول تعديل الاتفاق المتعلق بالنقل الدولي للمسافرين عن طريق الحافلات و هذا من اجل ضمان انضمام المغرب”، يضيف المصدر.

“و بالرغم من ان الامر يتعلق بعمل تحضيري لقرار المجلس فان هذا ينص يعكس جليا نوايا و سياسة القادة الاوروبيون”، تضيف التمثيلية الصحراوية، مشيرة الى ان المفوضية الاوروبية، و في اطار عرض الاسباب، قد وصفت اهمية ضم المغرب الى هذا الاتفاق كما انها لخصت موقفها في ملاحظة اسفل الصفحة”، حسب ذات البيان.

“نحن نشيد بهذا الموقف و نعتبره خطوة هامة. نظرا للرهانات الحالية فإن النقل عن طريق الحافلات لا يعتبر مسألة استراتيجية لكنه يذهب عكس هذا النص الذي يقر بالاجتهاد الأوروبي”، يضيف المصدر.

ومن جهة أخرى، تعتبر جبهة البوليساريو ان “هذا المشروع الذي اعدته المفوضية الاوروبية يقر الاختلاف بين “الاراضي المغربية” و “الاراضي الصحراوية غير المستقلة”.

كما أكدت الجبهة ان اعلان ترامب لم يكن سوى “ستارة دخان”، في اشارة منها الى الاعلان الذي قام به الرئيس الامريكي المنتهية عهدته يوم 10 ديسمبر الفارط بخصوص الاعتراف بسيادة المغرب المزعومة على الصحراء الغربية مقابل تطبيع علاقات المغرب مع الكيان الصهيوني.

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى