الثقافة

العرض الشرفي لمسرحية “البئر” لجمعية “وجوه المسرح” لولاية البليدة

احتضن يوم الاثنين المسرح الجهوي لقسنطينةمحمد الطاهر الفرقانيلقسنطينة العرض الشرفي لمسرحيةالبئرلجمعيةوجوه المسرحلولاية البليدة في ظل غياب الجمهور باستثناء بعض الفنانين و الصحفيين بسبب وباء كورونا المستجد (كوفيد19).

ويركز هذا العمل المسرح الذي أخرجته ليلى بن عطية عن نص مسرحي للكاتب المسرحي و الناثر و الروائي الإيرلندي، جون ميلينغتون سينغ ( 1871-1909) بعنوان ” بئر القديسين” والمقتبس من طرف عميروش رباط  على زوج مسن مكفوف (زوج و زوجة) يحلمان بغد أفضل و يريان بداخلهما عالما ورديا و أشخاصا مليئين بالطيبة و السخاء و المساعدة فيما بينهم.

وحسب أطوار المسرحية، يلتقي الزوج بمعالج يقترح عليه ماء البئر المعجزة من أجل استعادة البصر، فتحدث المعجزة و يسترجع الزوج و الزوجة المسنان النظر ليكتشفا بعدها بشاعة و وحشية و كذا قسوة الناس.

فبعد أن خاب ضنهما من الحياة التي اعتقدا بأنها أفضل، يرفض فيما بعد الزوج و زجوجته اللذان أصبحا من جديد ضريرين حدوث معجزة أخرى و يفضلان البقاء على حالهما الذي وجدا فيه عالمهم الداخلي أفضل بكثير.

وقد أدى أدوار هذه المسرحسة التي استغرقت ساعة و نصف كل من محمد بريك شاوش و ليلي بن عطية و عميروش رباط و فتيحة مساوي و فيصل حمايلي فيما وقع السينوغرافيا محمد بريك شاوش .

وأكد مدير المسرح الجهوي لقسنطينة، أحمد ميرش بأن العرض الشرفي لمسرحية “البئر” جاء لإعادة إحياء النشاط المسرحي بقسنطينة بعد فترة انقطاع فرضتها تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد .

وأوضح بالمناسبة بأن تقديم العرض الشرفي لهذا العمل المسرحي يندرج في إطار توجيهات وزارة الثقافة و الفنون الرامية إلى مرافقة الجمعيات و التعاونيات الثقافية المستفيدة ضمن الصندوق الوطني لتطوير الفن و التقنية و الصناعة السنماتوغرافية و ترقية الفنون و الأدب .

يذكر، أن المسرح الجهوي لقسنطينة ” محمد الطاهر فرقاني” قد استأنف نشاطاته من خلال تقديم  في ديسمبر الأخير العرض الشرفي للعمل المسرحي بعنوان “مكياج”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى